الشبكة الآشورية تدعو لإلغاء مظاهر الاحتفال بعيد أكيتو

يشكل الاحتفال بعيد أكيتو، رأس السنة البابلية الآشورية، أحد أبرز مظاهر التعبير عن الهوية الحضارية والإثنية للسريان الآشوريين في سوريا والعراق وتركيا ولبنان وإيران منذ آلاف السنين، وخصوصا لما يرمز إليه أكيتو من معاني التجدد وحب الحياة رغم هول المآسي التي تعرض لها هذا المكون عبر تاريخه الطويل في هذه المنطقة من العالم.

إلا أن الظروف العصيبة التي تمر بها المنطقة تدعونا الى التأمل والتفكر مليا، خصوصا أن مئات المخطوفين الآشوريين لايزالون في قبضة تنظيم داعش، وأن مئات الآلاف من المعتقلين السوريين لازالوا يقبعون في سجون الحكومة السورية بينهم مئات المعتقلين المسيحيين والآشوريين، وأن آلاف النازحين واللاجئين لم يعودوا بعد الى منازلهم التي نهبت محتوياتها، وبلداتهم التي أفرغت تماما من قاطنيها خصوصا في منطقتي سهل نينوى قرب الموصل وسهل الخابور بريف الحسكة.

لذلك فإن الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان، وانسجاما مع دعوة الحركة السياسية الآشورية في سوريا، وتضامنا مع عائلات الشهداء والمخطوفين والمعتقلين في أرجاء سوريا، تتوجه بالنداء الى جميع السريان الآشوريين في العالم الى إلغاء كافة مظاهر الاحتفال بعيد رأس السنة الآشورية 6765 يوم غد الأربعاء الأول من نيسان 2015، والتوجه، عوضا عن ذلك، للصلاة على راحة أنفس الشهداء الأبرار، ودعم أبناء المناطق المنكوية والمتضررة، وتقديم المساعدات لآلاف العائلات النازحة، وذلك عبر مؤسسات الإغاثة المحلية المشرفة على هذا الغرض، لمساعدة هؤلاء على النهوض من جديد، وهذه هي القيم الإنسانية التي يجسدها عيد أكيتو.

الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان
ســــــــتوكهولم – 31 آذار 2015

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s