بيان الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي للشعوب الأصلية

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة التاسع من آب يوما دوليا للشعوب الأصلية في العالم منذ شهر كانون الأول عام 1994، وقد خصصت لهذا العام موضوعا بعنوان “تنفيذ حقوق الشعوب الأصلية”. ويعتبر إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية من أهم الوثائق الدولية بهذا الخصوص، حيث يقر بالحقوق الأساسية الجماعية للشعوب الأصلية، الثقافية منها واللغوية والدينية وغيرها، على نحو أوسع وأشمل من كافة صكوك القانون الدولي لحقوق الإنسان. ويتمتع هذا الإعلان بقيمة أخلاقية كبيرة نظراً لاعتماده من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة.
إن الشعب الكلداني السرياني الآشوري، باعتباره شعبا أصيلا يعيش على أرضه التاريخية منذ آلاف السنين، لازال يتعرض لانتهاكات جسيمة على مستوى حقوق الأفراد والجماعة، خصوصا بعد ارتفاع وتيرة الاحتقان الديني في المنطقة، وكأن قدر هذا الشعب هو التأرجح بين الأنظمة الدكتاتورية والمجموعات الدينية المتطرفة.
ففي العراق: تستمر حكومة بغداد في التنصل من مسؤولياتها القانونية في حماية مواطنيها الآشوريين المسيحيين الذين يتعرضون لتطهير عرقي منظم عبر الاعتداءات التي تنفذها الجماعات الدينية المتطرفة في محافظة نينوى، العاصمة التاريخية للآشوريين. فقد وثق باحثونا الميدانيون في العراق نزوح عدد كبير من المواطنين بعد تلقيهم تهديدات بالقتل من قبل تنظيم الدولة الإسلامية. في سياق متصل تستمر عمليات التغيير الديمغرافي والتجاوز على أراضي الفلاحين في المدن الآشورية التابعة لإقليم كردستان العراق في ظل صمت حكومة الإقليم رغم معرفة هويات المرتكبين.
وفي سوريا: تستمر حكومة الأسد في اعتقال وملاحقة عدد من قادة الرأي والنشطاء السياسيين الآشوريين حيث تمكن مراقبونا هناك من توثيق 32 حالة اعتقال تعسفي منذ 2011 تعرض خلالها هؤلاء المعتلقلون الى أبشع أنواع التعذيب والإهانة والممارسات الحاطة من الكرامة الإنسانية، ولايزال قسم منهم قيد الاعتقال. من جهة أخرى تستمر التنظيمات المتطرفة المسلحة في سوريا بشن هجماتها ضد المسيحيين الآشوريين في الرقة وغيرها من المدن السورية. وقد وثق باحثونا الميدانيون ثلاث حالات قتل على الأقل ارتكبتها الجماعات المتطرفة في محافظة الحسكة حيث تتركز كثافة السريان الآشوريين.
في تركيا: يستمر الضغط الأمني على آشوريي البلاد بهدف مسح هويتهم القومية والدينية عبر حرمانهم من التعلم بلغتهم الأم، واستمرار الدولة التركية في محاولات الاستيلاء على بعض كنائسهم كما حدث في قضية دير مارغابريال التاريخي، وتحويل البعض الآخر الى مساجد، ومصاردة أراضي الفلاحين الآشوريين السريان في مناطق ميديات، واستمرار التحريض ضدهم في الكتب والمناهج المدرسية.
وفي إيران: لازال المكون الآشوري يرزح تحت سياط النظام الديني المتسلط منذ عام 1979. ويستمر حرمان المسيحيين الآشوريين في ايران من التعبير عن هويتهم القومية وممارسة ثقافتهم وتراثهم وتعلم لغتهم، حيث لازال بعض رجال الدين المسيحيين معتقلين هناك بسبب ممارسة شعائرهم الدينية.
وفي لبنان: أرخى الوضع الأمني والسياسي المتأزم بظلاله على فعالية مؤسسات الدولة، خصوصا بعد مشاركة مجموعات متطرفة لبنانية في الحرب السورية مثل حزب الله وغيره. ويعتبر شغور موقع رئاسة الجمهورية في لبنان، بما يعنيه من رمزية لآشوريي المنطقة ومسيحيي الشرق، أحد أبرز نتائج هذه الازمة، ما يدفع ببعض السريان الآشوريين في لبنان الى الهجرة خوفا من تكرار السيناريو العراقي والسوري.
إن الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان اذ تسعى بما تملك من إمكانات لايصال صوت الشعب الكلداني السرياني الآشوري إلى كافة المحافل الحقوقية مستندة على الدعم الذي تتلقاه من مختلف مؤسساته المدنية في الوطن والعالم فإنها تناشد مجلس حقوق الإنسان وهيئات الأمم المتحدة المعنية من أجل:
– الضغط على حكومات الدول التي يعيش فيها الشعب الآشوري من أجل وقف جميع أعمال الإبادة الجماعية والقتل والتهجير والاعتقال ضد أبناء هذا المكون الأصيل بشكل فوري وعاجل.
– الضغط من أجل إنشاء إقليم أو إدارة ذاتية خاصة بالآشوريين المسيحيين في العراق أو سوريا او تركيا أو أي مكان آخر من أماكن تواجدهم على أرضهم التاريخية، تكون بمثابة ملاذ آمن لهم، وذلك عملا بمضمون إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية خصوصا في مواده الثالثة والرابعة التي تقر بحق الشعوب الأصلية في تقرير مصيرها.
– دعم وتمكين المؤسسات المدنية السياسية والحقوقية والإعلامية والإغاثية الآشورية في كل من العراق وسوريا وايران وتركيا ولبنان من أجل ضمان استمرار وجود هذا الشعب الأصيل، وتثبيت وتفعيل مشاركته في الحياة السياسية في أوطانه، وإعادة إعمار مناطقه المتضررة، ومدها بكافة أشكال المساعدة والدعم المادي والسياسي.
– إحالة مرتكبي جرائم الإبادة ضد الشعب الآشوري، من حكومات أو جماعات أو أفراد، على محاكم وطنية أو دولية أو مشتركة لردع هؤلاء ومنع تكرار مثل هذه الممارسات ضد الشعوب الأصلية في مناطق أخرى من العالم.

الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان
ســـــتوكهولم 9 آب 2014

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s