الشبكة الآشورية : اليوم الذكرى الخامسة والثلاثين لاعتقال ملكي يوسف

تصادف اليوم الأحد 7 تموز 2013 الذكرى الخامسة والثلاثين لاعتقال المواطن السوري ملكي يوسف كورية من قبل أجهزة المخابرات السورية. ملكي يوسف كورية من مواليد 11 نوفمبر العام 1961 في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة. والده يوسف (متوفي) والدته سيدة ملكي، أخوته: عبد المسيح وحنا، أخواته: سميرة، حسنة، ماري، حنان وفريال.

وقد علمت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان بحسب الوثائق والمعلومات التي عرضتها والدة المعتقل وشقيقته، أن ملكي اعتقل مع ثلاثة من أقرانه في بيروت وهو لم يكن قد أتم السابعة عشرة من عمره بعد، على يد دورية عسكرية للمخابرات السورية أثناء خروجهم في رحلة صيد حيث كان أحدهم يحمل بندقية، كما روى لهم شاهد عيان تصادف وجوده في ذات المكان أثناء عملية الاعتقال.

وقد وجهت والدة المعتقل المختفي قسرا ملكي كورية راسلة عبر الشبكة الآشورية الى أصحاب الضمير الانساني لمساعدتها وعائلتها على معرفة مصير ولدهم (الفيديو منشور على موقع الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشبكة)

ووفق معلومات العائلة التي حاولت البحث عن ابنها مرارا، فإن السلطات الأمنية السورية كانت تحقق مع الفتية الأربعة في تهمة قتل ضابط سوري كان استهدف أثناء حوادث الحرب اللبنانية، وكانت الذريعة  في إلصاق هذه التهمة هي بارودة الصيد التي وجدت في حوزتهم وهم في أحد الأحراج القريبة من منطقة سد البوشرية بالقسم الشرقي أنذاك من العاصمة اللبنانية بيروت.

وكان مسؤول سوري رفيع (آنذاك) قد أبلغ العائلة أن ملكي لازال على قيد الحياة، لكنه رفض الإفصاح عن مكان اعتقاله. وعلمت العائلة لاحقا من معتقل سوري آشوري أفرج عنه بعد حوالي ستة أعوام من الاعتقال انه التقى هؤلاء الشبان الأربعة. كما روى للعائلة معتقلون سوريون خرجوا من سجن مزة العسكري ولاحقا من سجن صيدنايا، أنهم شاهدوا ملكي في السجن، ما يؤكد ان ملكي ورفاقه لازالوا على قيد الحياة.

 و كانت عائلة “يوسف كورية” قد غادرت الى لبنان بحثا عن لقمة العيش مثل الكثير من العائلات السورية التي هاجرت بسبب الظروف الاقتصادية السيئة آنذاك في سوريا.

إن الشبكة الآشورية لحقوق الانسان إذ تطالب الحكومة السورية بكشف مصير المواطن ملكي يوسف كورية وإطلاق سراحه فوراً بعد أن أمضى خمسة وثلاثين عاماً في سجون النظام دون أي محاكمة، فإنها تحمل السلطات السورية المسؤولية القانونية الكاملة عن حياة المواطن ملكي يوسف كورية، وتطالب بإطلاق سراح مئات الآلاف من المعتقلين والمخطوفين السوريين والمختفين قسرا منذ اندلاع الثورة السورية في آذار العام 2011، وتحمل هذه السلطات المسؤولية القانونية الكاملة عن حياة ومصير هؤلاء أمام المحاكم الدولية.

الشبكة الآشورية لحقوق الانسان

ستوكهولم 7 تموز 2013

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s