الشبكة الآشورية: جثة إرهابي باب توما التي عرضها التلفزيون السوري هي لشاب مسيحي

علمت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان من مصادر كنسية في حي باب توما بدمشق أن الجثة التي عرضها التلفزيون السوري على أنه الإرهابي الذي فجر نفسه في حادثة باب توما الخميس الماضي ما هي إلا جثة أحد الشباب المسيحيين الذين قتلوا في الحادث.

وأكدت المصادر الكنسية لشبكتنا أن لا صحة للرواية التي أعلنها التلفزيون السوري من أن انتحاريا فجر نفسه بحزام ناسف في قدميه مستهدفا الكنيسة المريمية في حي باب شرقي. وأضافت المصادر التي تخدم برتبة رفيعة في إحدى كنائس الحي لمراقبي الشبكة الآشورية أن الشاب مسيحي، وهو من أهالي الحي ويدعى حسام سرحان وهو من طائفة الروم الكاثوليك.

إن الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان إذ تدين هذا العمل الإجرامي الذي استهدف مدنيين آمنين عزل، باعتباره جريمة حرب موصوفة وفق قواعد القانون الدولي الإنساني، فإنها تحمل النظام  السوري المسؤولية الكاملة عنه،  لان من يحاول تجهيل الفاعل في جريمة ما عبر نشر روايات غير صحيحة للحدث بغية التضليل، يكون إما يتستر على المرتكب الحقيقي أو أنه هو الفاعل بالذات.

وبالتالي تجدد الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان دعوتها لمجلس الأمن الدولي لإحالة ملف ارتكابات النظام السوري الى محكمة الجنايات الدولية لفتح تحقيق شامل حول جرائم الحرب المتركبة في سوريا والتي بلغ عدد ضحاياها 93 ألف قتيل وفق الإحصائية الأخيرة الصادرة عن الأمم المتحدة.

يذكر أن ثلاث قذائف هاون سقطت على حيي باب توما وباب شرقي المتجاورين الخميس 27 حزيران 2013. وأدى سقوط القذائف إلى مقتل سبعة مواطنين سوريين وجرح عدد آخر، كما أدى إلى إحداث أضرار جسيمة في الأبنية والمحال التجارية القريبة في المنطقة.

الشبكة الآشــورية لحقوق الإنسان

لجنة الإعلام   –  ستوكهولم 30 حزيران 2013

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s