تدهور صحة عالمة الفيزياء السورية فاتن رجب فواز على نحو خطير

علمت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان أن صحة عالمة الفيزياء السورية فاتن رجب فواز المعتقلة في مركز المخابرات العسكرية بدمشق قد تدهورت في الأيام القليلة الماضية على نحو مقلق، وأن حياتها باتت في مرحلة بالغة الخطورة.

فقد عمدت السلطات السورية وفق معلومات خاصة بالشبكة الآشورية لحقوق الإنسان الى ممارسة أبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي الممنهج والمتكرر على المعتقلة فاتن رجب تتمثل بحقنها بكميات من الأدوية مجهولة التركيب، تؤدي الى إصابتها بحالات صرع وتشنج شديدة، مترافقة مع نزف في العينين والأذنين وغياب للوعي وارتعاش في الأطراف، وفق ما أبلغتنا به شاهدات عيان خرجن من ذات المعتقل مؤخراً وتمكن من الفرار الى خارج البلاد.

وأفادت إحدى المعتقلات التي شاهدت فاتن وأمضت معها في المعتقل فترة غير قصيرة، أن السلطات السورية هددت فاتن بحياتها من خلال شخص مدير فرع المخابرات العسكرية جميل حسن بشكل مباشر بتعهده لها أنها “ستصاب بالخرف في أقل من عامين” في حال لم ترضخ لمطالبهم وتتعاون معهم.

فاتن رجب فواز الحاصلة على شهادة الماجستير في الفيزياء وعلوم الذرة، معتقلة منذ السادس والعشرين من شهر تشرين الثاني ٢٠١١ لدى المخابرات الجوية، حيث أمضت حوالي عشرة أشهر في فرع التحقيق التابع لإدارة المخابرات الجوية لتحول لاحقاً إلى فرع المهام الخاصة ( 215 ) التابع لشعبة المخابرات العسكرية حيث لاتزال معتقلة.

إننا في الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان إذ نحمل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الصحي للسيدة فاتن رجب، فإننا نحذر المسؤولين السوريين المعنيين بالموضوع مباشرة من مغبة المساس بحياتها، ونذكر هؤلاء بأنهم لن يتمكنوا من الإفلات من العقاب، وأن الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان، إلى جانب زميلاتها من المنظمات الحقوقية السورية، لن تصمت إزاء هذه الانتهاكات الخطيرة وستقوم بتقديم أسماء المسؤولين المتورطين فيها إلى الجهات الدولية المعنية ليتم محاسبتهم أصولاً.

وفي هذا السياق فإن الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان تدعو مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته إزاء التهديد الذي باتت تشكله ممارسات الحكومة السورية للسلم والأمن الدوليين عبر إحالة ملف ارتكاباتها الممنهجة والواسعة الانتشار في الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري والتعذيب والقتل الفردي والجماعي خارج نطاق القضاء، إحالتها الى المحكمة الجنائية الدولية بصورة عاجلة باعتبارها تشكل جرائم حرب موصوفة وفق القانون الدولي الإنساني.

كما توجه الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان نداء إنسانياً الى المؤسسات الدولية المعنية وخصوصا منها منظمتي الصليب الأحمر والعفو الدوليتين بضرورة التحرك الفوري والعاجل لإنقاذ حياة هذه العالمة والمواطنة السورية التي تواجه احتمال الموت البطيء في زنازين الفرع ٢١٥ بدمشق.

الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان
ستوكهولم ١٤ أيار ٢٠١٣

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s